كل نفس بما كسبت رهينة

كتب فى : 12-05-2014 | الكاتب : علي بن سليمان الحامد | الزيارات : 7855 | التعقيبات : 0
لا شيء أدعى للمشاكل والقلاقل من التدخل في شؤون الآخرين , ولا شيء أضيع للعمر والأوقات من تتبع الناس , وانتظار زلاتهم .
ولأن النفس مجبولة على التطلُّع والتشوُّف , والتطفُّل والاستشراف إلى ما عند الآخرين من أخبار وأسرار , فقد جاء الإسلام العظيم حاثا على لزوم خاصة النفس والالتفات إلى تهذيبها وتأديبها , وتزكيتها وتقواها , وعدم الانشغال عنها بغيرها ممن ليس لك عليهم سبيل , وليس للنفس فيهم عناية أو مسؤولية , يظهر ذلك بقوله تعالى : {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} (38) سورة المدثر , فالنفس مرهونة بما كسبته هي لا بما كسبه الآخرون , فعلام الانشغال بهم إذن ؟
والنصوص متضافرة في هذا الشأن من الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح , وأقوال الشعراء والأدباء بما يضيق عنه المقام .
فكيف ينسى نفسَه وينشغل بغيره من تقرع سمعه الآية الكريمة {وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا} (13) سورة الإسراء .
وكيف يكون له على الآخرين تطلُّعٌ وتدخُّلٌ في شؤونهم وهو يسمع آيات الله تتلى عليه قائلة : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} (105) سورة المائدة , ويسمع قوله  : مِنْ حُسْنِ إسلامِ المرءِ تركُه ما لا يعنيه , ويمر عليه قول الشاعر :
يا أَيُّها الرَجُلُ المُعَلِّمُ غَيرَهُ هَلا لِنَفسِكَ كانَ ذا التَعليمُ
تَصِفُ الدَّواءَ لِذي السَّقامِ وَذي الضَّنا كيما يَصحّ بِهِ وَأَنتَ سَقيمُ
وَتَراكَ تُصلِحُ بالرشادِ عُقولَنا أَبَداً وَأَنتَ مِن الرَّشادِ عَديمُ
فابدأ بِنَفسِكَ فانهَها عَن غَيِّها فَإِذا اِنتَهَت عَنهُ فأنتَ حَكيمُ
فالانشغال بالنفس عن عيوب الآخرين خلقُ الأكابر , وسِمةُ الشرفاء , وآية النبلاء , وديدنُ الأنقياء .
أما الانشغال بالآخرين في كل شأن , وفي كل صغيرة وكبيرة , فهو جالبٌ للهَمِّ والغمّ , والنكدِ والكدر , ومسبِّبٌ لضياع العمر والأوقات بلا فائدة ؛ لقيام النفس حينئذٍ بالمقارنة والموازنة , والانشغال عن عيوبها وأخطائها بما عند الآخرين !
فلا تسل حينئذٍ عن نفسٍ ضاع عمرها , وتشتّتَ زمانها بلا إنتاجٍ ولا تحصيل , ولا تقدُّم أو تطوُّر ؛ لأن من انشغل بغيره أضاع نفسه , وما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه , والسعيد من شغلته خطاياه عن عيوب الآخرين , وأقام على نفسه بالتقويم والتهذيب والإصلاح والتعليم , وتَرَكَ ما لا يعنيه , وأعرضَ عن الجاهلين , وكان له من نفسه شاغلٌ لأنه يعلم أن كل نفس بما كسبت رهينة , ويردد دوما باطمئنان : {بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ} (14) سورة القيامة .


نموذج التعقيبات

الاسم
البريد الالكتروني
 

الإحصائيات

الزيارات :
exception 'Exception' with message 'GAPI: Failed to authenticate user. Error: "https://developers.google.com/accounts/docs/AuthForInstalledApps "' in /home/aram/public_html/gapi-1.3/gapi.class.php:418 Stack trace: #0 /home/aram/public_html/gapi-1.3/gapi.class.php(62): gapi->authenticateUser('google@wasm.sa', 'google@wasm') #1 /home/aram/public_html/model/summary/side/summary.inc(26): gapi->__construct('google@wasm.sa', 'google@wasm') #2 /home/aram/public_html/themes/default/box.php(10): include('/home/aram/publ...') #3 /home/aram/public_html/sides/getSides.php(75): include('/home/aram/publ...') #4 /home/aram/public_html/themes/default/footer.php(4): getSides('Left', 1, 'div', 'col-md-3 col-sm...') #5 /home/aram/public_html/index.php(74): require_once('/home/aram/publ...') #6 {main}
0
الصفحات : 33
المحتويات : 34
أقسام الموقع : 4
تعقيبات الزوار : 171